تعلّم عبر الانترنت

نحن في “تقدم علوم – شعاع النور” نُؤمن بأنّ الأطفال والشباب بحاجة لتحفيز فكري وتجربة تعليمية على مدار السنة وخاصة خلال تلقي العلاج في المستشفى. التعلّم يُمكن أن يُساعد في صرف انتباه الطفل المريض عن مرضه وَيُساعده على تقليص الفجوات المتراكمة بسبب تغيّبه عن المدرسة ولتشجيع الجانب السليم الموجود داخله.
لذلك تُفعّل “تقدم علوم – شعاع النور” نظاماً غنياً بالدروس التي تُقدّم عبر الانترنت من خلال موقع خاص والذي يُعطي أنماط تعليمية مُختلفة للكثير من احتياجات ورغبات الأطفال.
يتواجد في الموقع الكثير من الدروس والوحدات التعليمية الغير مُتزامنة والتي يستطيع الأطفال من خلالها التعلّم وفق وتيرتهم وفي أوقات فراغهم. الوحدات التعليمية مُتنوعّة، وتُغطي مواضيع مُختلفة، وتُعالج مستويات وأجيال مُختلفة.
بالإضافة لذلك، يُعقد كل يوم دروسًا مُباشرة باللغتين العبرية والعربية. دروس اثراء في مواضيع عامّة، الطبيعة، العلماء، فصول السنة، المواسم والأعياد، الحيوانات، المغامرة والخيال وغيرها.
يتّم إعطاء الدروس على أيدي مُعلمين مُختصين في الموضوع، حيث يقومون ببناء خطط دروس خاصّة وفقًا للمتطلبات في الحقل. يُشاركون بِهذه الدروس أطفال مرضى متواجدون في المستشفيات والذين يأخذون دور فعّال في الدرس حيث يُمكنهم أن يطرحوا الأسئلة، المُشاركة، المناقشة والرسم وما إلى ذلك.
للشباب والأطفال المتواجدون داخل المستشفى لفترات أطول يتّم منحهم فرصة للحصول على دروس فردية، الدراسة والتحضير لامتحانات البجروت من خلال نظام التعلّم عبر الانترنت.
يكون بخدمتهم معلم مهني في التخصصّات المُختلفة والذي يُرشدهم حسب احتياجاتهم والمنهاج الدراسي في وزارة التربية والتعليم، يتمرّن معهم، يجيبهم على أسئلتهم، يعرض لهم تمارين وحلول وغيرها.
نحن نتلقى الكثير من ردود الفعل ورسائل شُكر على نجاح الأطفال في امتحاناتهم بَعد تلقيهم دروسًا في الموقع الإنترنتي لِ”تقدم علوم – شعاع النور”.